الرئيسية / أوراق العمل والملخصات / 10 العاشر / تلخيص العاشر التربية الإسلامية الدرس الثالث عشر سورة آل عمران من صفات المتقين

تلخيص العاشر التربية الإسلامية الدرس الثالث عشر سورة آل عمران من صفات المتقين

الدرس الثالث عشر سورة آل عمران من صفات المتقين

لتحميل التلخيص 

حمل من هنا

الدرس الثالث عشر سورة آل عمران من صفات المتقين


فهرست
 الدرس الثالث عشر

 

الآيات الكريمة

المفردات والتراكيب

تفسير الآيات الكريمة

أسئلة الدرس الثالث عشر

الآيات الكريمة

قال تعالى:

وَسَارِعُوا إِلَىٰ مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ ﴿١٣٣﴾ الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّـهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ﴿١٣٤﴾ وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّـهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّـهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَىٰ مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ ﴿١٣٥﴾ أُولَـٰئِكَ جَزَاؤُهُم مَّغْفِرَةٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ ﴿١٣٦﴾

سورة آل عمران

 

المفردات والتراكيب

السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ: الرخاء والشدّة.

الْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ: الذين يصبرون على إيذاء الآخرين حال الغضب

 

أسئلة المحتوى وإجاباتها

أفكر وأستنتج صفحة (59):

لمّا كانت الدعوة للفوز بالآخرة جاء الطلب بالمسارعة، وذلك في قوله تعالى: “وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ” (سورة آل عمران، الآية 133)، ولمّا كانت الدعوة لطلب الدنيا جاء الأمر بالمشي، وذلك في قوله تعالى: “فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ” (سورة الملك، الآية 15)، فما دلالة ذلك؟

 

الإجابة:

التعبير بالمسارعة فيه حثٌّ على التسابق والتنافس في الإكثار من الأعمال الصالحة للفوز بالجنة يوم القيامة، بينما التعبير بالمشي فيه حثٌّ على طلب أمرٍ مقدَّرٍ ومقسومٍ  لكل إنسان في الحياة الدنيا؛ ألا وهو الرزق.

 

أناقش صفحة (60):

كيف يمكن لطالب العلم، أن يحقق رضا الله تعالى، عن طريق تمثله قيم الإنفاق؟

 

الإجابة:

طلب العلم يحتاج إلى قدرة وكفاية مادية، وهذا يستدعي من طالب العلم الاجتهاد والسعي وبذل المال في طلبه للعلم النافع بالرحلة إليه ومجالسة العلماء وغير ذلك، وكل ذلك مما ينال به طالب العلم رضا الله تعالى.

 

نشاط ختامي صفحة (61):

كان أبو بكر الصديق رضي الله عنه ينفق على مِسطح بن أُثاثة لفقره، فأساء مسطحٌ يوماً إلى أبي بكر رضي الله عنه، فامتنع عن الإنفاق عليه، فنهاه الله تعالى عن ذلك، وأمَرَه بإعادة الإنفاق عليه، قال تعالى:“وَلا يَأْتَلِ أُولُو الْفَضْلِ مِنْكُمْ وَالسَّعَةِ أَنْ يُؤْتُوا أُولِي الْقُرْبَى وَالْمَسَاكِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ” (سورة النور، الآية 22)، فقَالَ أَبُو بَكْرٍ: بَلَى وَاللَّهِ إِنِّي لأُحِبُّ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لِي، فَرَجَعَ إِلَى مِسْطَحٍ النَّفَقَةَ الَّتِي كَانَ يُنْفِقُ عَلَيْهِ، وَقَالَ: وَاللَّهِ لاَ أَنْزِعُهَا عَنْهُ أَبَدًا.

استخرج أعمال المتقين من هذه القصة.

 

الإجابة:

  • النفقة على الفقراء والمحتاجين في السرّاء والضرّاء وحال الرضا والغضب طلباً لرضا الله تعالى.
  • سرعة الاستجابة لأوامر الله تعالى دون تردد.

أسئلة الدرس الثالث عشر

السؤال الأول:

اذكر ثلاثة أعمالٍ من أعمال المتقين دعت إليها الآيات الكريمة.

 

السؤال الثاني:

بيّن معنى قوله تعالى: “وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ”.

 

السؤال الثالث:

بين موقفك ممّا يأتي:

أ- أهدى زميلك قلماً لصديقه بعد أن أساء إليه.

ب- تصدق سعيدٌ بدينارٍ عندما خرج من المسجد.

 

السؤال الرابع:

ما الجزاء الذي أعده الله تعالى للمتقين؟

 

السؤال الخامس:

يعتقد بعض الناس أن ضبط النفس عند الغضب هو مظهر ضعفٍ، فما رأيك؟

 

السؤال السادس:

اكتب غيباً الآيات الكريمة من قوله تعالى: “وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ…”إلى قوله تعالى: “… وَنِعْمَ أَجْر الْعَامِلِينَ”

إجابات أسئلة الدرس

السؤال الأول:

من أعمال المتقين التي دعت إليها الآيات الكريمة:

  1. البذل والإنفاق في حالتيّ السراء والضراء.
  2. ضبط النفس عند الغضب.
  3. الاستغفار والتوبة.

 

السؤال الثاني:

معنى قوله تعالى: “وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ”:

الذين يصبرون على إيذاء الآخرين حال الغضب.

 

السؤال الثالث:

موقفي مما يأتي:

أ- أهدى زميلي قلماً لصديقه بعد أن أساء إليه:

سلوك حسن ومبادرة طيبة بعد الإساءة، لكن كان عليه أن يضبط نفسه حال الغضب.

ب- تصدق سعيدٌ بدينارٍ عندما خرج من المسجد:

النفقة في سبيل الله تعالى سببٌ لنيلِ حبه ورضاه، وهي صفة للمتقين.

 

السؤال الرابع:

الجزاء الذي أعده الله تعالى للمتقين:

  1. نيل المغفرة من ربهم.
  2. الخلود في نعيم الجنة التي لا يبغون عنها حولا.

 

السؤال الخامس:

ليس الأمر كذلك، بل هذه هي القوة الحقيقية عندما يتجاوز الإنسان عن المسيء ويحتمل غضبه في صدره طلباً لما أعدّه الله تعالى، فهو الفائز والمنتصر في هذا الميدان، وهو دليلٌ على صدق إيمانه وثقته بموعود الله تعالى.

 

السؤال السادس:

قال تعالى: وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ (133) الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ (134) وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ (135) أُولَئِكَ جَزَاؤُهُمْ مَغْفِرَةٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ”.

 

عن abunawar

شاهد أيضاً

تلخيص العاشر التربية الإسلامية الدرس الرابع عشر أسماء الله الحسنى

الدرس الرابع عشر أسماء الله الحسنى مرتبط

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: